logo
facebooktwitterinstagramyoutubelinkedintelegramthreads
وثيقة المفهوم الإستراتيجي لحلف الأطلسي- 2022
سبتمبر 20, 2022
2241

وثيقة المفهوم الإستراتيجي لحلف الأطلسي- 2022

حجم الخط

 

مقدمة

نحن -رؤساء دول وحكومات حلف الناتو- اجتمعنا في مدريد في وقت حَرِج لأمننا ومن أجل السلام والاستقرار الدوليين. اليوم، نحن نُقرّ مفهوماً إستراتيجياً جديداً لضمان بقاء تحالُفنا صالحاً ومزوَّداً بالموارد اللازمة للمستقبل.

على مدى أكثر من سبعين عاماً، كَفَل حلف الناتو حرية وأمن الحلفاء جميعهم. نجاحنا هو نتيجة خدمة وتضحية رجال ونساء قواتنا المسلحة. نحن مدينون لهم ولعائلاتهم بعظيم الامتنان.

نحن ثابتون في عزمنا على حماية مواطنينا البالغ عددهم مليار نسمة والدفاع عن أراضينا وحماية حريتنا وديمقراطيتنا. سوف نُعزّز وحدتنا وتماسُكنا وتضامُننا، بالبناء على الروابط الدائمة عَبْر المحيط الأطلسي بين دولنا وقوة قيمنا الديمقراطية المشتركة. نُكرّر التزامنا الراسخ بحلف شمال الأطلسي والدفاع عن بعضنا البعض ضد جميع التهديدات، بغض النظر عن مصدرها.

سنواصل العمل من أجل تحقيق سلام عادل وشامل ودائم وسنظلّ حصناً للنظام الدولي المبني على القواعد. مستمرّون في تناول القضايا بمنظور عالمي شامل وسنعمل بشكل وثيق مع شركائنا والبلدان الأخرى والمنظمات الدولية، مثل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، للمساهمة في السلم والأمن الدوليين.

عالمنا مُتنازَع عليه ولا يمكن التنبؤ بمصيره. لقد أدّت الحرب العدوانية التي شنّها الاتحاد الروسي على أوكرانيا إلى زعزعة السلام وتغيير بيئتنا الأمنية بشكل خطير. وقد تسبب غزوها الوحشي وغير القانوني وانتهاكاتها المتكررة للقانون الإنساني الدولي والهجمات والفظائع الشنيعة، في معاناة ودمار لا يوصفان. إن وجود أوكرانيا القوية المُستقلّة أمر حيوي لاستقرار المنطقة الأوروبية الأطلسية. يعكس سلوك موسكو نمطاً من الإجراءات العدوانية الروسية ضد جيرانها والمجتمع الأوسع عَبْر الأطلسي. كما نواجه التهديد المستمر للإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره. إن عدم الاستقرار السائد، والمنافسة الإستراتيجية المتزايدة، والنهوض بالاستبداد يتحدّى مصالح وقيم الحلف.

يؤكد مفهومنا الإستراتيجي الجديد على أن الهدف الأساسي لحلف الناتو هو ضمان دفاعنا الجماعي، استناداً إلى نهج شمولي. ويُحدّد هذا المفهوم المهام الأساسية الثلاث للحلف: الردع والدفاع؛ ومنع الأزمات وإدارتها؛ والأمن التعاوني. نؤكد على الحاجة إلى تعزيز ردعنا ودفاعنا بشكل كبير باعتباره العمود الفقري لالتزامنا بموجب المادة الخامسة للدفاع عن بعضنا البعض.

الهدف الأساسي لقدرة الناتو النووية هو الحفاظ على السلام ومنع الإكراه وردع العدوان. طالما بقيت الأسلحة النووية موجودة، سيبقى حلف الناتو تحالُفاً نووياً. هدف الناتو هو عالم أكثر أماناً للجميع. نسعى إلى خلق بيئة أمنية لعالم خالٍ من الأسلحة النووية.

يؤكد المفهوم الإستراتيجي على أن ضمان مرونتنا الوطنية والجماعية أمر بالغ الأهمية لجميع مهامنا الأساسية، ويدعم جهودنا لحماية دولنا ومجتمعاتنا وقيمنا المشتركة. كما يؤكد على الأهمية الشاملة للاستثمار في الابتكار التكنولوجي ودمج تغيُّر المناخ والأمن البشري وأجندة المرأة والسلام والأمن في جميع مهامنا الأساسية.

رؤيتنا واضحة: نريد أن نعيش في عالم تُحترم فيه السيادة والسلامة الإقليمية وحقوق الإنسان والقانون الدولي، وحيث يمكن لكل بلد أن يختار طريقه الخاص، الخالي من العدوان أو الإكراه أو التخريب. نحن نعمل مع كل مَن يشاركوننا هذه الأهداف. نقف معاً، كحلفاء، للدفاع عن حريتنا والمساهمة في عالم أكثر سلاماً.

المقاصد والمبادئ

1. حلف الناتو مُصمِّم على حماية حرية وأمن الحلفاء. هدفه الرئيسي وأكبر مسؤوليته هو ضمان دفاعنا الجماعي، ضدّ جميع التهديدات، من جميع الاتجاهات. فنحن تحالُف دفاعي.

2. إن الروابط بين بلداننا عَبْر الأطلسي لا غِنى عنها لدولنا. نحن مرتبطون معاً بقِيَم مشتركة: الحرية الفردية وحقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون. ولا نزال ملتزمين التزاماً راسخاً بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي.

3. حلف الناتو هو المنتدى الفريد والأساسي، الذي لا غِنى عنه عَبْر الأطلسي للتشاوُر والتنسيق والعمل في جميع الأمور المتعلقة بأمننا الفردي والجماعي. سنعزز تحالُفنا على أساس أمننا غير القابل للتجزئة وتضامُننا والتزامنا الصارم بالدفاع عن بعضنا البعض، على النحو المنصوص عليه في المادة الخامسة من حلف شمال الأطلسي. قدرتنا على الردع والدفاع هي العمود الفقري لهذا الالتزام.

4. سيستمر الناتو في إنجاز ثلاث مهامّ أساسية: الردع والدفاع؛ منع الأزمات وإدارتها؛ والأمن التعاوني. هذه العناصر مُكمّلة لضمان الدفاع الجماعي والأمن لجميع الحلفاء.

5. سوف نُعزّز مرونتنا الفردية والجماعية والتفوّق التكنولوجي. هذه الجهود ضرورية لتحقيق المهام الأساسية للحلف. سنعمل على تعزيز الحكم الرشيد ودمج تغيُّر المناخ والأمن البشري وأجندة المرأة والسلام والأمن في جميع مهامّنا. سنواصل تعزيز المساواة بين الجنسين كانعكاس لقِيَمنا.

البيئة الإستراتيجية

6. المنطقة الأوروبية الأطلسية ليست في سلام. لقد انتهك الاتحاد الروسي القواعد والمبادئ التي ساهمت في قيام نظام أمني أوروبي مُستقرّ ومضمون المستقبل. لا يمكننا استبعاد احتمال شنّ هجوم على سيادة الحلفاء وسلامتهم الإقليمية. المنافسة الإستراتيجية وعدم الاستقرار المتفشي والصدمات المتكررة تحدد بيئتنا الأمنية الأوسع. التهديدات التي نواجهها عالمية ومتشابكة.

7. يتحدّى الفاعلون الاستبداديون مصالحنا وقِيَمنا وطريقة حياتنا الديمقراطية. إنهم يستثمرون في القدرات التقليدية والنووية والصاروخية المتطورة، مع قليل من الشفافية أو من مراعاة المعايير والالتزامات الدولية. يختبر المنافسون الإستراتيجيون قدرتنا على الصمود ويسعون إلى استغلال الانفتاح والترابط والرَّقْمَنة لدولنا. إنهم يتدخلون في عملياتنا ومؤسساتنا الديمقراطية ويستهدفون أمن مواطنينا من خلال التكتيكات الهجينة (المختلطة)، سواء بشكل مباشر أو من خلال وكلاء. إنهم يقومون بأنشطة خبيثة في الفضاء الإلكتروني والفضاء، ويعزّزون حملات التضليل، ويستغلّون الهجرة، ويتلاعبون بإمدادات الطاقة، ويستخدمون الإكراه الاقتصادي. هؤلاء الفاعلون هم أيضاً في طليعة الجهود المتعمّدة لتقويض المعايير والمؤسسات المتعددة الأطراف وتعزيز النماذج الاستبدادية للحكم.

8. يمثل الاتحاد الروسي أكبر وأهمّ تهديد مباشر لأمن الحلفاء وعلى السلام والاستقرار في المنطقة الأوروبية الأطلسية. يسعى الاتحاد الروسي إلى إقامة مناطق نفوذ وسيطرة مباشرة من خلال الإكراه، والتخريب، والعدوان والضمّ. إنه يستخدم وسائل تقليدية وسيبرانية ومختلطة ضدنا وضد شركائنا. إن موقفه العسكري القسري وخطابه واستعداده المؤكد لاستخدام القوة لتحقيق أهدافه السياسية يقوّض النظام الدولي القائم على القواعد. يقوم الاتحاد الروسي بتحديث قواته النووية وتوسيع أنظمة الإيصال الجديدة والمُدمّرة ذات القدرة المزدوجة، مع استخدام الإشارات النووية القسرية. إنه يهدف إلى زعزعة استقرار الدول الواقعة شرقنا وجنوبنا. في أقصى الشمال، تُعد قدرته على تعطيل تعزيزات الحلفاء وحرية الملاحة عَبْر شمال الأطلسي تحدِّياً إستراتيجياً للحلف. إن الحشد العسكري لموسكو، بما في ذلك في مناطق البلطيق والبحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط، إلى جانب تكامُلها العسكري مع بيلاروسيا، يتحدّى أمننا ومصالحنا.

9. لا يسعى الناتو إلى المواجهة ولا يُشكّل أي تهديد على الاتحاد الروسي. سنواصل الرد على التهديدات والأعمال العدائية الروسية بطريقة موحّدة ومسؤولة. سنُعزّز بشكل كبير قدرات الردع والدفاع لجميع الحلفاء، وسنُعزّز قدرتنا على الصمود ضد العنف الروسي وندعم شركاءنا لمواجهة التدخُّل العدواني الخبيث. في ضوء سياساته وأعماله العدائية، لا يمكننا اعتبار الاتحاد الروسي شريكاً لنا. ومع ذلك، ما زلنا على استعداد للحفاظ على قنوات اتصال مفتوحة مع موسكو لإدارة المخاطر وتخفيفها، ومنع التصعيد وزيادة الشفافية. نسعى إلى الاستقرار والقدرة على التنبُّؤ في المنطقة الأوروبية الأطلسية وبين الناتو والاتحاد الروسي. يعتمد أي تغيير في علاقتنا على وَقْف الاتحاد الروسي لسلوكه العدواني والامتثال الكامل للقانون الدولي.

10. الإرهاب، بجميع أشكاله ومظاهره، هو التهديد المباشر وغير المُتناظر لأمن مواطنينا والسلام والازدهار الدولييْنِ. تسعى المنظمات الإرهابية إلى مهاجمة الحلفاء أو التحريض على شنّ هجمات عليهم. لقد وسّعوا شبكاتهم، وعزّزوا قدراتهم، واستثمروا في تقنيات جديدة لتحسين وصولهم وقدراتهم الفتّاكة. تواصل الجماعات المُسلّحة غير الحكومية، بما في ذلك الشبكات الإرهابية العابرة للحدود الوطنية والجهات الفاعلة المدعومة من الدولة، استغلال الصراع والحَوْكَمة الضعيفة لتجنيد وتعبئة وتوسيع موطئ قدمها.

11. يؤثر الصراع والهشاشة وعدم الاستقرار في إفريقيا والشرق الأوسط بشكل مباشر على أمننا وأمن شركائنا. يواجه الجوار الجنوبي لحلف الناتو، ولا سيما منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والساحل الإفريقي، تحدِّيات أمنية وديموغرافية واقتصادية وسياسية مترابطة. وتتفاقم هذه المشاكل بسبب تأثير تغيُّر المناخ، والمؤسسات الهشّة، وحالات الطوارئ الصحّية وانعدام الأمن الغذائي. ويوفّر هذا الوضع أرضاً خصبة لانتشار الجماعات المُسلّحة غير الحكومية، بما في ذلك المنظمات الإرهابية. كما أنه يمكّن من التدخّل المُزعزِع للاستقرار والتدخل بالقوة من قِبل المنافسين الإستراتيجيين.

12. يؤدي انتشار عدم الاستقرار إلى العنف ضد المدنيين، بما في ذلك العنف الجنسي المرتبط بالنزاع، فضلاً عن الهجمات على الممتلكات الثقافية والأضرار البيئية. فهو يساهم في النزوح القسري، ويؤجج الاتجار بالبشر والهجرة غير النظامية. تشكل هذه الاتجاهات تحدِّيات إنسانية وعابرة للحدود. إنها تُقوّض أمن الإنسان والدولة ولها تأثير غير متناسب على النساء والأطفال والأقلّيات.

13. إن طموحات جمهورية الصين الشعبية وسياساتها القسرية المُعلنة تتحدّى مصالحنا وأمننا وقِيَمنا. تستخدم جمهورية الصين الشعبية مجموعة واسعة من الأدوات السياسية والاقتصادية والعسكرية لزيادة تواجُدها العالمي وقوّة المشروع، بينما تظلّ غامضة بشأن إستراتيجيتها ونواياها وحشدها العسكري. تستهدف العمليات الهجينة والسيبرانية الخبيثة لجمهورية الصين الشعبية وخطاب المواجهة والمعلومات المُضلّلة الحلفاء وتضرّ بأمن التحالف. تسعى جمهورية الصين الشعبية إلى التحكُّم في القطاعات التكنولوجية والصناعية الرئيسية والبِنْية التحتية الحيوية والموادّ الإستراتيجية وسلاسل التوريد. تستخدم نفوذها الاقتصادي لخلق التَّبَعِيّات الإستراتيجية وتعزيز نفوذها. وتسعى جاهدة لتقويض النظام الدولي القائم على القواعد، بما في ذلك المجالات الفضائية والإلكترونية والبحرية. إن تعميق الشراكة الإستراتيجية بين جمهورية الصين الشعبية والاتحاد الروسي ومحاولاتهما المتعاضدة لتقويض النظام الدولي القائم على القواعد تتعارض مع قِيَمنا ومصالحنا.

14. نظل منفتحين على المشاركة البنّاءة مع جمهورية الصين الشعبية، بما في ذلك بناء الشفافية المُتبادلة، بهدف حماية المصالح الأمنية للحلف. سنعمل معاً بشكل مسؤول، كحلفاء، لمواجهة التحدِّيات المُنظّمة التي تفرضها جمهورية الصين الشعبية على الأمن الأوروبي الأطلسي وضمان قدرة الناتو الدائمة على ضمان دفاع وأمن الحلفاء. سنعمل على تعزيز وَعْينا المشترك، وتعزيز قدرتنا على الصمود والاستعداد، والحماية من الأساليب القسرية التي تتبعها جمهورية الصين الشعبية والجهود المبذولة من قِبلها لتقسيم التحالف. سوف ندافع عن قِيَمنا المشتركة والنظام الدولي القائم على القواعد، بما في ذلك حرية الملاحة.

15. الفضاء السيبراني محل نزاع في جميع الأوقات. تسعى الجهات الخبيثة إلى إضعاف بِنْيتنا التحتية الحيوية، والتدخُّل في خدماتنا الحكومية، واختلاس المعلومات الاستخباراتية، وسرقة الملكية الفكرية، وإعاقة أنشطتنا العسكرية.

16. يستثمر المنافسون الإستراتيجيون والخصوم المحتملون في التقنيات التي يمكن أن تُقيِّد وصولنا وحريتنا في العمل في الفضاء، وتقوّض قدراتنا الفضائية، وتستهدف بِنْيتنا التحتية المدنية والعسكرية، وتُضعف دفاعنا وتضرّ بأمننا.

17. إن التكنولوجيات الناشئة والانقلابية (المُعطّلة لما قبلها) تجلب الفرص والمخاطر على حدّ سواء. إنهم يغيرون طبيعة الصراع، ويكتسبون أهمية إستراتيجية أكبر ويصبحون ساحات رئيسية للمنافسة العالمية. تؤثر الأسبقية التكنولوجية بشكل متزايد على النجاح في ساحة المعركة.

18. لقد أثّر تآكُل هيكل تحديد الأسلحة ونزع السلاح وعدم الانتشار سلباً على الاستقرار الإستراتيجي. وقد ساهمت انتهاكات الاتحاد الروسي والتنفيذ الانتقائي لالتزاماته والتزاماته المُتعلّقة بتحديد الأسلحة في تدهور المشهد الأمني الأوسع. لا يزال الاستخدام المُحتمل للموادّ الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية أو الأسلحة المضادة للناتو من قِبل أطراف معادية وغير تابعة للدول يمثل تهديداً لأمننا. تواصل إيران وكوريا الشمالية تطوير برامجها النووية والصاروخية. لجأت سوريا وكوريا الشمالية والاتحاد الروسي، إلى جانب جهات فاعلة غير حكومية، إلى استخدام الأسلحة الكيميائية. تعمل جمهورية الصين الشعبية على توسيع ترسانتها النووية بسرعة وتقوم بتطوير أنظمة توصيل متطورة بشكل متزايد، دون زيادة الشفافية أو الانخراط بحسن نيّة في الحدّ من الأسلحة أو الحدّ من المخاطر.

19. يمثل تغيُّر المناخ تحدِّياً جسيماً في عصرنا، وله تأثير عميق على أمن الحلفاء. إنها أزمة كبيرة وتهديد مُضاعَف. يمكن أن يؤدي إلى تفاقُم الصراع والهشاشة والمنافسة الجيوسياسية. يتسبَّب ارتفاع درجات الحرارة في ارتفاع مستوى سطح البحر، وحرائق الغابات، والمزيد من الظواهر الجوية المتكررة والشديدة، مما يُعطّل مجتمعاتنا، ويقوّض أمننا ويُهدّد حياة مواطنينا وسُبل عيشهم. يؤثر تغيُّر المناخ أيضاً على طريقة عمل قواتنا المُسلّحة. فبِنْيتنا التحتية وأصولنا وقواعدنا مُعرَّضة لتأثيراتها. تحتاج قواتنا إلى العمل في ظروف مناخية أكثر قسوة ويتم استدعاء جيوشنا بشكل متكرر للمساعدة في الإغاثة في حالات الكوارث.
 

المهامّ الأساسية لحلف الناتو

الردع والدفاع
 

20. في حين أن الناتو هو حلف دفاعي، فلا ينبغي لأحد أن يشكّ في قوتنا وعزمنا على الدفاع عن كل شبر من أراضي الحلفاء، والحفاظ على سيادة جميع الحلفاء وسلامتهم الإقليمية والانتصار لهم ضد أي مُعتدٍ. في بيئة من المنافسة الإستراتيجية، سنعمل على تعزيز وعينا العالمي والوصول إلى الردع والدفاع والمنافسة والممانعة في جميع المجالات والاتجاهات، بما يتماشى مع نهجنا الشامل. يعتمد موقف الردع والدفاع لحلف الناتو على مزيج مناسب من القدرات الدفاعية النووية والتقليدية والصاروخية، تُكمّلها القدرات الفضائية والإلكترونية. إنه موقف دفاعي متناسب ومتوافق تماماً مع التزاماتنا الدولية. سنستخدم الأدوات العسكرية وغير العسكرية بطريقة متناسبة ومتماسكة ومتكاملة للرد على جميع التهديدات لأمننا بالطريقة والتوقيت وفي المجال الذي نختاره.

21. سوف نُعزّز بشكل كبير موقفنا الرادع والدفاعي لحرمان أيّ خصم محتمَل من أيَ فرص محتمَلة للعدوان. وتحقيقاً لهذه الغاية، سنضمن وجوداً كبيراً ومستمرّاً على الأرض والبحر وفي الجو، بما في ذلك من خلال تعزيز الدفاع الجوّي والصاروخي المتكامل. سنقوم بالردع والدفاع بقوات راسخة ومتعددة الاختصاصات ومستعدّة للقتال بشكل دائم وبترتيبات مُعزّزة من القيادة والتحكُّم وبذخيرة ومعدّات مسبقة التجهيز وبقدرات وبِنْية تحتية متطوِّرة لدعم أي حليف وبشكل عاجل، خلال أقصر الأوقات أو حتى القيام بالدعم بدون تلقّي إشعار. سنقوم بتعديل التوازُن بين القوات الموجودة في الموقع والتعزيزات لتقوية الردع وقدرة الحلف على الدفاع. بما يتناسب مع التهديدات التي نواجهها، سنضمن بقاء موقفنا الدفاعي والرادع موثوقاً ومَرِناً ومناسباً لكل الأحوال ومستداماً.

22. سنواصل تعزيز الجاهزية المشتركة وبشكل جماعي، والاستجابة، وقابلية الانتشار، والتكامل، وقابلية التشغيل البيني لقواتنا. سنقدم بشكل فردي وجماعي النطاق الكامل للقوات والقدرات والخطط والموارد والأصول والبِنْية التحتية اللازمة للردع والدفاع، بما في ذلك القتال مُتعدد المجالات وعالي الكثافة ضدّ المنافسين المُسلّحين نووياً. سنعمل على ضمان وجود هيكل قيادة قوي ومَرِن ومتكامل، وزيادة مواءَمة الخطط الدفاعية الوطنية وحلف شمال الأطلسي وتعزيز وتحديث هيكل قوة الناتو. سنعزز التدريب والممارسة، وتكييف وتبسيط عمليات صُنع القرار لدينا، ونُعزِّز تخطيطنا ونُحسِّن فعّالية نظام الاستجابة للأزمات.

23. الأمن البحري هو مفتاح سلامنا وازدهارنا. سنعزز وضعنا والوعي بالموقف لدينا لردع جميع التهديدات في المجال البحري والدفاع عنها، ودعم حرية الملاحة، وتأمين طرق التجارة البحرية وحماية خطوط اتصالاتنا الرئيسية.

24. سنقوم بتسريع التحوُّل الرقمي لدينا، وتكييف هيكل قيادة الناتو مع عصر المعلومات وتعزيز دفاعاتنا الإلكترونية وشبكاتنا وبِنْيتنا التحتية. سنعمل على تعزيز الابتكار وزيادة استثماراتنا في التقنيات الناشئة والمُعطِّلة للاحتفاظ بقابلية التشغيل البَيْنِيّ والتفوُّق العسكري لدينا. سنعمل معاً لاعتماد التقنيات الجديدة ودمجها، والتعاون مع القطاع الخاصّ، وحماية النظم البيئية للابتكار لدينا، وتشكيل المعايير والالتزام بمبادئ الاستخدام المسؤول التي تعكس قِيَمنا الديمقراطية وحقوق الإنسان.

25. يُعدّ الحفاظ على الاستخدام الآمِن للفضاء والفضاء الإلكتروني والوصول غير المُقيَّد إليه من العوامل الرئيسية للردع والدفاع الفعّاليْنِ. سنُعزّز قدرتنا على العمل بفعّالية في الفضاء والفضاء الإلكتروني لمنع واكتشاف ومقاومة والاستجابة لمجموعة كاملة من التهديدات، باستخدام جميع الأدوات المتاحة. مجموعة واحدة أو تراكمية من الأنشطة السيبرانية الضارة؛ أو العمليات العدائية إلى الفضاء أو منه أو داخله؛ يمكن أن يصل إلى مستوى الهجوم المُسلّح ويمكن أن يؤدي بحلف شمال الأطلسي إلى الاحتجاج بالمادة الخامسة من معاهدة شمال الأطلسي. نحن ندرك قابلية تطبيق القانون الدولي وسنُعزّز السلوك المسؤول في الفضاء السيبراني والفضاء. سنعمل أيضاً على تعزيز مرونة القدرات الفضائية والإلكترونية التي نعتمد عليها في دفاعنا الجماعي وأمننا.

26. سننتهج نهجاً أكثر قوّة وتكاملاً واتساقاً لبناء المرونة الوطنية وعلى نطاق التحالُف ضد التهديدات والتحدِّيات العسكرية وغير العسكرية لأمننا، كمسؤولية وطنية والتزام جماعي مُتجذّر في المادة الثالثة من معاهدة حلف شمال الأطلسي. سنعمل على تحديد نقاط الضعف والتبعيات الإستراتيجية والتخفيف من حدّتها، بما في ذلك ما يتعلق بالبِنْية التحتية الحيوية وسلاسل التوريد والأنظمة الصحية. سنُعزّز أمن الطاقة لدينا ونستثمر في إمدادات الطاقة، والموردين، والمصادر المستقرة، والموثوقة. سوف نضمن الاستعداد المدني لتوفير استمرارية الحكومة، وتقديم الخدمات الأساسية لسكاننا والدعم المدني لقواتنا المسلحة. سنُعزّز قدرتنا على الاستعداد للصدمات والاضطرابات الإستراتيجية ومقاومتها والاستجابة لها والتعافي منها بسرعة، وضمان استمرارية أنشطة الحلف.

27. سوف نستثمر في قدرتنا على الاستعداد والردع والدفاع ضد الاستخدام القسري للتكتيكات السياسية والاقتصادية والطاقة والمعلوماتية وغيرها من التكتيكات الهجينة من قبل الدول والجهات الفاعلة غير الحكومية. يمكن أن تصل العمليات الهجينة ضد الحلفاء إلى مستوى الهجوم المُسلّح ويمكن أن تؤدي بحلف شمال الأطلسي إلى الاحتجاج بالمادة الخامسة من معاهدة الحلف. سنستمر في دعم شركائنا لمواجهة التحديات المختلطة والسعي لتحقيق أقصى قدر من التآزُر مع الجهات الفاعلة الأخرى ذات الصلة، مثل الاتحاد الأوروبي.

28. يتمثّل الهدف الأساسي لقدرة الناتو النووية في الحفاظ على السلام ومنع الإكراه وردع العدوان. الأسلحة النووية فريدة من نوعها. إن الظروف التي قد يضطر فيها الناتو إلى استخدام الأسلحة النووية بعيدة للغاية. إن أي استخدام للأسلحة النووية ضد الناتو من شأنه أن يغير طبيعة النزاع بشكل جذري. يتمتع الحلف بالقدرات والعزم على فرض تكاليف غير متوقعة على الخصم وتفوق بكثير الفوائد التي قد يأمل أي خصم في تحقيقها.

29. إن القوات النووية الإستراتيجية للحلف، ولا سيما قوات الولايات المتحدة، هي الضمان الأعلى لأمن الحلف. تلعب القوات النووية الإستراتيجية المستقلة للمملكة المتحدة وفرنسا دوراً رادعاً خاصاً بها وتساهم بشكل كبير في الأمن العامّ للحلف. تساهم مراكز صُنْع القرار المنفصلة التابعة للحلفاء في الردع من خلال تعقيد حسابات الخصوم المُحتملين. يعتمد موقف الردع النووي لحلف الناتو أيضاً على انتشار الأسلحة النووية للولايات المتحدة في أوروبا وإسهامات الحلفاء المعنيين. ولا تزال المساهمات الوطنية للطائرات ذات القدرة المزدوجة في مهمة الردع النووي لحلف الناتو أساسية في هذا الجهد.

30. سيتخذ الناتو جميع الخطوات اللازمة لضمان مصداقية مهمة الردع النووي، وفعاليتها، وأمانها، وأمنها. يلتزم الحلف بضمان تكامُل وتماسُك أكبر للقدرات والأنشطة عَبْر جميع المجالات وطيف الصراع، مع إعادة التأكيد على الدور الفريد والمتميز للردع النووي. سيستمر حلف الناتو في الحفاظ على قوة الردع الموثوقة، وتعزيز اتصالاته الإستراتيجية، وتعزيز فعّالية تدريباته وتقليل المخاطر الإستراتيجية.

31. سنواصل الاستثمار في دفاعنا ضد التهديدات الكيميائية، والبيولوجية، والإشعاعية، والنووية. سنُعزّز سياساتنا وخططنا وتدريباتنا وتماريننا ونُقيّم قدراتنا لضمان دمج هذه المتطلبات في موقف الردع والدفاع لدينا.

32. يظلّ الاستقرار الإستراتيجي، الذي يتحقق من خلال الردع والدفاع الفعّالين، والتحكّم بالأسلحة ونزع السلاح، والحوار السياسي الهادف والمتبادل أمراً أساسياً لأمننا. يُساهم الحدّ من التسلُّح ونزع السلاح وعدم الانتشار بقوّة في أهداف الحلف. تهدف جهود الحلفاء بشأن الحدّ من التسلُّح ونزع السلاح وعدم الانتشار إلى تقليل المخاطر وتعزيز الأمن، والشفافية، والتحقُّق، والامتثال. سنسعى من أجل تحقيق جميع عناصر الحدّ من المخاطر الإستراتيجية، بما في ذلك تعزيز بناء الثقة والقدرة على التنبُّؤ من خلال الحوار، وزيادة التفاهُم، وإنشاء أدوات فعّالة لإدارة الأزمات والوقاية منها. ستأخذ هذه الجهود في الاعتبار البيئة الأمنية السائدة وأمن جميع الحلفاء وتُكمّل موقف الردع والدفاع للحلف. سوف نستفيد من حلف الناتو كمنصة للمناقشات المُتعمّقة والمشاورات الوثيقة حول جهود الحدّ من التسلُّح.

33. إن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية هي الحصن الأساسي ضد انتشار الأسلحة النووية، وما زِلْنا ملتزمين بقوة بتنفيذها بالكامل، بما في ذلك المادة السادسة. يتمثل هدف الناتو في خلق بيئة أمنية لعالم خالٍ من الأسلحة النووية، بما يتوافق مع أهداف معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

34. إن مكافحة الإرهاب أمر أساسي لدفاعنا الجماعي. يساهم دور الناتو في الحرب ضد الإرهاب في جميع المهامّ الأساسية الثلاث، وهو جزء لا يتجزَّأ من نهج الحلف الشامل للردع والدفاع. تُهدِّد المنظمات الإرهابية أمن سكاننا وقواتنا وأراضينا. سنواصل مواجهة وردع وصدّ والردّ على التهديدات والتحدِّيات التي تُشكّلها الجماعات الإرهابية، على أساس مجموعة من تدابير الوقاية والحماية والرفض. وسنعزز التعاوُن مع المجتمع الدولي، بما في ذلك الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، لمعالجة الظروف المؤدية إلى انتشار الإرهاب.
 

دَرْء الأزمات وإدارتها
 

35. لدى حلفاء الناتو مصلحة مشتركة في المساهمة في الاستقرار وإدارة النزاعات معاً من خلال الحلف. سنواصل العمل لمنع الأزمات والاستجابة لها عندما يكون من المحتمَل أن تؤثر على أمن الحلفاء. سنبني على القدرات والخبرات الفريدة التي اكتسبناها في إدارة الأزمات. ولتحقيق هذه الغاية، سوف نستثمر في الاستجابة للأزمات والتأهبّ لها وإدارتها، من خلال التدريبات المنتظمة والاستفادة من قدرتنا على تنسيق عمليات الاستجابة للأزمات متعددة الجنسيات وإدارتها ودعمها.

36. سنكفل الموارد والقدرات والتدريب وترتيبات التحكُّم والسيطرة لنشر ومواصلة إدارة الأزمات العسكرية والمدنية وعمليات الاستقرار ومكافحة الإرهاب، بما في ذلك على البُعد الإستراتيجي. بناءً على الدروس المُستفادة على مدى العقود الثلاثة الماضية، بما في ذلك من خلال عملياتنا في أفغانستان، سنواصل تحسين استعدادنا وقدراتنا العسكرية والمدنية والتخطيط والتنسيق "المدني – العسكري". سنعمل على تطوير قدرة الحلف على دعم إدارة الأزمات المدنية وعمليات الإغاثة والاستعداد لآثار تغيُّر المناخ وانعدام الأمن الغذائي وحالات الطوارئ الصحية على أمن الحلفاء. سيسمح لنا هذا بالاستجابة لأي طارئ في وقت قصير.

37. يقدم الشركاء مساهمة مُهمّة في إدارة الأزمات بقيادة الناتو. سنواصل ضمان المشاركة السياسية المستدامة وقابلية التشغيل البيني العسكري مع الشركاء الذين يُعربون عن اهتمامهم بالمساهمة في مهامنا وعملياتنا.

38. سنضاعف جهودنا لتوقُّع الأزمات والصراعات ومنعها. الوقاية هي طريقة مستدامة للمساهمة في الاستقرار وأمن الحلفاء. سنُعزّز الدعم لشركائنا، بما في ذلك المساعدة في بناء قدراتهم على مكافحة الإرهاب والتصدّي للتحدِّيات الأمنية المُشتركة. سنعمل على زيادة حجم ونطاق مساعدتنا الأمنية وبناء القدرات للشركاء المُعرّضين للخطر في منطقتنا وخارجها، لتعزيز استعدادهم ومرونتهم وتعزيز قدراتهم لمواجهة التدخُّل الخبيث، ومنع زعزعة الاستقرار ومكافحة العدوان.

39. يُشكّل الأمن البشري، بما في ذلك حماية المدنيين وتخفيف الأضرار التي تلحق بالمدنيين، عُنصراً مِحورياً في نهجنا لمنع الأزمات وإدارتها. سنعمل مع الجهات الفاعلة الدولية الأخرى لمعالجة الظروف الأوسع التي تؤجّج الأزمات وتفشّي عدم الاستقرار والمساهمة في الاستقرار وإعادة الإعمار. سنُعزّز تنسيقنا وتعاوُننا مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وكذلك مع المنظمات الإقليمية الأخرى مثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والاتحاد الإفريقي.
 

الأمن التعاوُني
 

40. شكل توسعة الناتو نجاحاً تاريخياً. عزّزت هذه التوسعة تحالُفنا وضَمِنت أمن الملايين من المواطنين الأوروبيين وساهمت في السلام والاستقرار في المنطقة الأوروبية الأطلسية. نُعيد التأكيد على سياسة الباب المفتوح التي نتبعها، بما يتّفق مع المادة العاشرة من معاهدة شمال الأطلسي، كتعبير عن قيمنا الأساسية ومصلحتنا الإستراتيجية في السلام والاستقرار الأوروبي الأطلسي. لا يزال بابنا مفتوحاً لجميع الديمقراطيات الأوروبية التي تشارك قِيَم تحالُفنا، والتي لديها الرغبة والقدرة على تحمُّل مسؤوليات والتزامات العضوية، والتي تساهم عضويتها في أمننا المُشترك. يتّخذ حلفاء الناتو قرارات العضوية ولا يكون لأي طرف ثالث رأي في هذه العملية.

41. إن أمن البلدان التي تطمح إلى أن تصبح أعضاء في الحلف متشابك مع أمننا. نحن نؤيّد بقوة استقلالها وسيادتها وسلامتها الإقليمية. سنُعزّز الحوار السياسي والتعاوُن مع أولئك الذين يهدفون إلى الانضمام إلى الحلف، ونساعد في تعزيز قدرتهم على الصمود ضدّ التدخل الخبيث، وبناء قدراتهم، وتعزيز دعمنا العملي لتعزيز تطلُّعاتهم الأوروبية - الأطلسية. سنواصل تطوير شراكاتنا مع البوسنة والهرسك وجورجيا وأوكرانيا لتعزيز مصلحتنا المشتركة في السلام والاستقرار والأمن في المنطقة الأوروبية الأطلسية. ونعيد تأكيد القرار الذي اتخذناه في قمة بوخارست عام 2008 وجميع القرارات اللاحقة في ما يتعلق بجورجيا وأوكرانيا.

42. الحوار السياسي والتعاوُن العملي مع الشركاء، على أساس الاحترام المتبادل والمنفعة، يُسهمان في الاستقرار خارج حدودنا، ويعززان أمننا في الداخل ويدعمان المهامّ الأساسية لحلف الناتو. الشراكات ضرورية لحماية الموارد العالمية المشتركة، وتعزيز مرونتنا ودعم النظام الدولي القائم على القواعد.

43. يُعتبر الاتحاد الأوروبي شريكاً فريداً وأساسياً لحلف الناتو. يشترك حلفاء الناتو وأعضاء الاتحاد الأوروبي في القِيَم نفسها. يلعب حلف الناتو والاتحاد الأوروبي أدواراً متكاملة ومتماسكة ومتداعمة في دعم السلام والأمن الدولييْنِ. على أساس تعاوُننا الطويل الأمد، سنعمل على تعزيز الشراكة الإستراتيجية بين الناتو والاتحاد الأوروبي، وتعزيز المشاورات السياسية وزيادة التعاوُن بشأن القضايا ذات الاهتمام المُشترك، مثل التنقُّل العسكري، والمرونة، وتأثير تغيُّر المناخ على الأمن، والتقنيات الناشئة والمُضادّة، والأمن البشري، وأجندة المرأة والسلام والأمن، فضلاً عن مواجهة التهديدات الإلكترونية والهجينة والتعامل مع التحدِّيات النظامية التي تفرضها جمهورية الصين الشعبية على الأمن الأوروبي الأطلسي. من أجل تطوير الشراكة الإستراتيجية بين الناتو والاتحاد الأوروبي، فإن المشاركة الكاملة للحلفاء من خارج الاتحاد الأوروبي في الجهود الدفاعية للاتحاد الأوروبي أمر ضروري. يُدرك حلف الناتو قيمة الدفاع الأوروبي الأقوى والأكثر قدرة، والذي يساهم بشكل إيجابي في الأمن عَبْر المحيط الأطلسي والعالمي ويكون مُكمّلاً لحلف شمال الأطلسي وقابلاً للتشغيل المتبادل معه. إن المبادرات لزيادة الإنفاق الدفاعي وتطوير قدرات متماسكة ومتداعمة، مع تجنُّب الازدواجية غير الضرورية، هي مفتاح جهودنا المشتركة لجعل المنطقة الأوروبية الأطلسية أكثر أماناً.

44. سنُعزّز علاقاتنا مع الشركاء الذين يشاركون الحلف قِيَمه واهتمامه بدعم النظام الدولي القائم على القواعد. سنُعزّز الحوار والتعاوُن للدفاع عن هذا النظام ودعم قِيَمنا وحماية الأنظمة والمعايير والتقنيات التي تعتمد عليها. سنعمل على زيادة التواصُل مع البلدان في جوارنا الأوسع وفي جميع أنحاء العالم وسنظلّ منفتحين على المشاركة مع أيّ دولة أو مُنظّمة، عندما يؤدّي ذلك إلى تعزيز أمننا المُتبادل. سيظلّ نهجنا مدفوعاً بالاهتمامات ومَرِناً ومُركِّزاً على معالجة التهديدات والتحدِّيات المشتركة وقادراً على التكيُّف مع الحقائق الجيوسياسية المُتغيِّرة.

45. يتّسم غرب البلقان ومنطقة البحر الأسود بأهمية إستراتيجية بالنسبة للتحالف. وسنواصل دعم التطلُّعات الأوروبية - الأطلسية للبلدان المُهتمّة في هذه المناطق. سنعمل على تعزيز الجهود لتعزيز قدراتهم للتصدّي للتهديدات والتحدِّيات المتميزة التي يواجهونها وتعزيز قدرتهم على الصمود ضدّ تدخُّل وإكراه الطرف الثالث الخبيث. سنعمل مع الشركاء للتصدّي للتهديدات والتحدِّيات الأمنية المشتركة في المناطق ذات الأهمية الإستراتيجية للحلف، بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومنطقة الساحل الإفريقي. منطقة المحيطين الهندي والهادئ مُهمة لحلف شمال الأطلسي، بالنظر إلى أن التطورات في تلك المنطقة يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على الأمن الأوروبي الأطلسي. سنُعزّز الحوار والتعاوُن مع الشركاء الجُدد والحاليين في منطقة المحيطين الهندي والهادئ لمواجهة التحدِّيات الإقليمية والمصالح الأمنية المشتركة.

46. ينبغي أن يصبح الناتو المنظمة الدولية الرائدة عندما يتعلق الأمر بفهم تأثير تغيُّر المناخ على الأمن والتكيُّف معه. سيقود الحلف الجهود لتقييم تأثير تغيُّر المناخ على الدفاع والأمن والتصدّي لتلك التحدِّيات. سنساهم في مكافحة تغيُّر المناخ من خلال الحدّ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وتحسين كفاءة الطاقة، والاستثمار في الانتقال إلى مصادر الطاقة النظيفة والاستفادة من التقنيات الخضراء، مع ضمان الفعّالية العسكرية والموقف الدفاعي والردع الموثوق به.
 

ضمان استمرار نجاح التحالُف
 

47. إن الاستثمار في الناتو هو أفضل طريقة لضمان الروابط الدائمة بين الحلفاء في أوروبا وأمريكا الشمالية، مع المساهمة في السلام والاستقرار العالمييْنِ. وسنواصل تعزيز وحدتنا السياسية وتضامُننا وتوسيع وتعميق مشاوراتنا لمعالجة جميع الأمور التي تمسّ أمننا. نلتزم بتعزيز المشاورات عندما يتعرّض أمن واستقرار أحد الحلفاء للتهديد أو عندما تكون قِيَمنا ومبادئنا الأساسية في خطر.

48. سوف نتقاسم المسؤوليات والمخاطر بشكل عادل في ما يتعلّق بالدفاع والأمن. سنوفّر جميع الموارد والبِنْية التحتية والقدرات والقوات اللازمة لتنفيذ مهامّنا الأساسية وتنفيذ قراراتنا بشكل كامل. سنضمن أن تفي دولنا بالتزاماتها بموجب تعهُّد الاستثمار الدفاعي، في مُجمله، لتوفير النطاق الكامل للقدرات المطلوبة. سنبني على التقدُّم المُحرَز لضمان أن تتناسب زيادة نفقات الدفاع الوطني والتمويل المُشترك لحلف الناتو مع تحدِّيات نظام أمني أكثر إثارة للجدل.

49. إن حلف شمال الأطلسي عنصر لا غِنى عنه للأمن الأوروبي الأطلسي. إنه يضمن سلامنا وحريتنا وازدهارنا. كحلفاء، سنواصل الوقوف معاً للدفاع عن أمننا وقيمنا وطريقة الحياة الديمقراطية.


 ترجمة عبد الحميد فحام

رابط المصدر: NATO 2022 STRATEGIC CONCEPT

logo

مركز أبعاد للدراسات الإستراتيجية، مركز دراسات وتفكير، تأسس في لندن مطلع يناير 2020، بفريق من الباحثين والخبراء المختصِّين من مجموعة واسعة من دول منطقة الشرق الأوسط.

اتصل بنا

  • 00442036758971
  • info@dimensionscenter.net
  • Dimensions, The Mille, 1st floor, 1000 Great West Road, Brentford, TW8 9DW, GB
© 2024 مركز أبعاد للدراسات الاستراتيجية، جميع الحقوق محفوظة.
Powered with
by
lazemni.com